افورار – ملتقى الموث مزال يحصد في الارواح فمتى تتحرك الجهات المسؤولة لاصلاح ما يمكن اصلاحه

 

ازيلال نيوز- احمد. ك

لاحديت في الوسط الافورار هده الايام الا عن الحوادت المميتة التي تقع في ملتقى الطرق الرابطة بين ايت علوي وبن دريهم بمدخل مدينة افورار هده النقطة التي تعتبر  من اكثر المناطق المميثة بالمدينة نظرا للحوادت التي يدهب ضحيتها ابرياء واخرها الحادثة الاليمة في بحر هدا الاسبوع بعدما صدمت عربة نقل البضائع(فارجونيت) بسيارة للنقل المدرسي الامر الدي ادى الى وقوع  كارثة بشرية بعدما توفيت طفلة ثم سائق العربة فيما اخروون نقلوا الى بني ملال والدار البيضاء نظرا لخطورة اصابتهم .

وكما هو معلوم فهده المنطقة بالدات تحولت إلى نزاع بين رئيس جماعة افورار الذي سبق أن بادر قبل سنة بوضع تشويرة لتحديد السرعة في الستين  لانه احس بخطورة الملتقى المميت لكن المدير الإقليمي للتجهيز له راي اخر و الذي أعتبر هدا تدخلا في اختصاصاته لموقعها خارج المدار الحضري لأفوراروعمد على إزاحتها لمرتين أو أكثررغم إصرار الرئيس والمجلس,واضعا خلفياته وحزازاته الشخصية فوق سلامة عامة سكان المنطقة والتي تناغمة ورغبة بعض هواة المعارضة من أجل المعارضة الدين لم يدخروا جهدا في وضع العصى في عجلة تهيئة وتجهيز هده النقطة السوداء والوقوف في وجه ملتمس رئيس المجلس في هدا الشأن.ولعلهم اليوم عقب هول هده الفاجعة سيشعرون بالأسى والندم على مواقفهم إن لازالت لذيهم شعرة ضمير جماعي وبالرغم انه تم اقتراح انشاء ملتقى طرقي بالمكان وباضواء الا ان للمعارضة راي اخر

 

فهل يترى سيتم قبول مقترح الجماعة من طرف المسؤوولين ام ان ارواح الابرياء غير مهمة والمشروع سيتم رميه الى اشعار اخر قد ياتي او لا ياتي؟.

صوت وصورة